‏إظهار الرسائل ذات التسميات SOLIMAN. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات SOLIMAN. إظهار كافة الرسائل

الأربعاء، 2 سبتمبر، 2015

GRANDE MOSQUEE DE SOLIMAN

De rite malékite, elle fut construite par les Andalous en 1616. Son minaret est carré. Sa particularité réside dans son toit de tuiles arrondies. A l'intérieur, on peut voir une voûte reposant sur des colonnes à chapiteaux, vestiges de l'antique cité de Gummi (toute proche). Le mihrab, voûté en coquille, est entouré de rinceaux sculptés polychromes. En savoir plus sur http://www.petitfute.com/v44454-soliman-8020/c1173-visites-points-d-interet/455951-mosquee.html#Wz8Fym7jMQF3QpuC.99








جامع سليمان تم إنشاء هذه القرية أو إعادةُ أعمارها من قبل الموريسكيين في بداية القرن 17، و هي إلى اليوم تضم العديد من السكان ذوي الأصول الأندلسية كعائلات: باشكوال، الري، الريوشيكو، ماضور...، و الذين ورغم مرور أربعة قرون على عملية التهجير، لازال الشيوخ و العجائز يمكنهم الحديث عن بعض الأحداث التي رافقت هذه العملية، على غرار ما حدثتنا به "الحاجة بية ماضور" عن كيفية إخفاء المُهجرين للمجوهرات في "الكويارس" و هي أكلة تقليدية أندلُسية لازال أغلب "السليمانية" يقومون بطهيها، إضافة إلى أكلا ت أندلسية أخرى كـ "البناضج" و "القرص"...، و بالعودة للحديث عن جامع سليمان فيُرجحُ بناؤهُ سنة 1615، كما توجد نقيشة بجانب المحراب تؤكد أن أُسطا مراد أوقف "حبس" على هذا الجامع سنة 1643 و يعتبر هذا الجامع من أهم المعالم التي أسسها الأندلسيون بتونس، و زُخرفة الأقواس الموجودة ببيت الصلاة بأشكال هندسية و نباتية، أما المنبر فهو كما يقول زبيس "قطعة فنية رائعة، لما أحتوى عليه من زخرفة تأليفية" و يفتح بيت الصلاة على الصحن من أربعة أبواب، أما الصومعة فهي "من أجل و أضخم ما جاء في العمارة الأندلُسية بتونس و أكلفها"، وهي كصومعة جامع تستور ذات شكل مُثمن