‏إظهار الرسائل ذات التسميات PATRIMOINE OTTOMAN. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات PATRIMOINE OTTOMAN. إظهار كافة الرسائل

الخميس، 10 سبتمبر، 2015

MOSQUEE DU FORT BAB TOUNIS / GHAR EL MELH

ينتصب الحصن المسمى بـ”برج لازاريت” على شاطئ مدينة “غار الملح” البرج الذي بات يعرف بـ”باب تونس” من أهم المعالم الأثرية في الشمال الغربي للبلاد، وهو آخر ما شيده العثمانيون في تونس، التي مرت على أرضها الإمبراطورية القرطاجية والرومانية وغيرهما، قبل أن تعرف حقبة الفتح الإسلامي (منذ عام 27 هجرية، 647 ميلادية في عهد الخليفة عثمان بن عفان)، التي انتهت بانتصار العثمانيين على الإسبان، وطردهم نهائيا من تونس عام 1574م. وأنجز البرج سنة 1659، بالتزامن مع تشييد حصنين آخرين، أحدهما يطلق عليه أهل المنطقة “الحصن الوسطاني”، والثاني “الحصن اللوطاني”. وبعد أن تتجاوز المدخل تجد نفسك وسط البهو الرئيسي للحصن، الذي صمم على شكل مستطيل طوله 46 مترا وعرضه 23 مترا. وفي الجانب الأيمن من البهو الرئيسي يقع مصلى صغير، تتدلى من سقفه ثرية نحاسية، بقيت محتفظة برونقها رغم تعاقب العصور. وتتوسط البهو ساعة شمسية، منبسطة على الأرض، وقد اتخذت نفس الشكل الذي شيد عليه الحصن